الأرشيف الشهري: ديسمبر 2007

خيبة الامل الدوليه من نظام بشار

ما اعلنه بالامس الرئيس الفرنسي من مصر عن خيبة امله من الاتصالات التى اجراها هو ومساعديه مع النظام السوري حول لبنان ، وانه لم يعد يصدق اي شيء يصدر عن النظام السوري وانه يريد افعالا لا اقوال ، كل ذلك لم يكن اكتشاف من قبل الرئيس الفرنسي ، وانما هو امر اصبح بديهيا ومعروفا لكل من يتعاطى او يتعامل مع ذلك النظام الذي يعتبر الكذب ذكاء ، والدجل مهارة ، والتلون واللف والدوران شطاره ، لذلك من الطبيعي ان كل من يدخل مع بشار واركان نظامه في محاوره او اتصال دبلوماسي يكتشف بسرعه ان لا ثقه في وعوده ، ولا مصداقيه لتعهداته وانه لا يعدو ان يكون منظومه كامله من الكذابين والدجالين الذين يعتبرون ذلك حذاقه ومهاره .

وهكذا نفض ساركوزي يديه من محاولته التى استمرت لفترة من الوقت وقال انه شخصيا يتحمل نتيجة مبادرته للتواصل مع النظام السوري ، وانه قام بذلك بحسن نيه ، وانه كان يظن انه يتعامل مع بشر أسوياء مثل الاخرين يمكن ان تاخذ منهم وتعطي لهم ، ولكنه وبسرعه اكتشف انه يتعامل مع مجموعه من الكذابين اللذين يقولون شيئا ويضمرون شيئا اخر ، والذين لا يوفون بتعهد ، وكل همهم هو المزيد من كسب الوقت والمناوره والمراوغه ليس الا .

نفضت مصر يديها من بشار في وقت مبكر ، وكذلك السعوديه والاردن ولم يبق له حليف الا الايرانيين بسسب ارتباطات مذهبيه بين بشار وحزب الله اللبناني والايرانيين ، في حلف شيعي يقف في مواجهته العالم كله عربه وعجمه يصبرون ويحاولون التعامل مع تلك المجموعه من الدجالين .

ان الاكتشاف الفرنسي الاخير وصل اليه السوريون قبل عشرات السنين عندما عرفوا من والد بشار الخبث والغش والخداع والتلوي مقل الحرباء ، ولان من شابه اباه فما ظلم ، فقد جاء بشار وفيا لذلك النهج البشع الذي يعتبر نفسه اذكى من عليها وانه المخلص الوحيد والشريف الوحيد الامين على قضايا الامه ، في الوقت الذي يرتكب فيه هو ونظامه اكثر الافعال تفريقا وتوهينا للامه ، ويخنق بيديه قدرات دولة هي من اكثر الدول العربيه تاثيرا وايجابية لخدمة قضاياها لو استطاعت ان تتحرر من نير الطائفيين الذين يحكموها منذ عقود .

اما حلفاء دمشق الشيعه في لبنان فانهم يقاتلون بكل ما اوتوا من قوه لتعطيل الاستحقاقات ولايقاف العجله التى بدات تدور ليس في صالح نظام بشار ، حيث يقول السيد نبيه بري انه لو تصالحت السعوديه وسوريه فسوف ينتهي الخلاف في لبنان بمعنى انه لو وافقت السعوديه على اطلاق يد نظام بشار في لبنان كما كان الامر قبل 2005 ، لانتهى الامر ، اي ان بشار منزعج مما حصل له ولجيشه في لبنان وانه يستعمل اعوانه هناك تحت زعامة السيد بري ليخرب ويعطل مسيرة الحياة حتى يثبت للبنانيين انه لا يمكنهم مواصلة حياتهم بدون رضى او مباركة النظام الاسدي ، وليقول لهم بلسان لبناني –لسان بري ونصر الله – اما انا او الخراب ، تماما كما يقول للسوريين اما انا او ان يحل بكم الخراب والدمار كما حصل للعراقيين .

وهكذا تتوضح الامور شيئا فشيئا امام الجميع القاصي والداني كما هي واضحة تماما امام السوريين ، حتى يصل الجميع اخيرا الى الحقيقة التاليه : لا يمكن توقع خير او انفراج من نظام بشار الاسد القائم على الظلم والاجحاف واهدار قدرات سوريه وتغييبها عن كل ما هو مفيد وايجابي لشعبها ولمحيطها العربي بحيث اصبحت عقدة المشاكل وبؤرة للتوتر ولخلق الاشكالات لسبب وحيد هو المشاكسه والمعانده والسير في اتجاه معاكس لمصالح العرب والمسلمين لصالح فريق الشيعه وايران .

علي الاحمد

وقفه مع الممارسات المنافيه للاخلاق عند الطائفه العلويه

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7165000/7165363.stm

جاء في خبر نشرته ال بي بي سي في موقعها على القسم العربي ( الرابط في الاعلى ) ان الطائفه العلويه في المانيا نظمت مظاهر للاحتجاج على فلم نشرته احدى القنوات التلفزيونيه تعرض فيه لبعض الممارسات الاخلاقيه التى يقوم بها ابناء تلك الطائفه ، وهذه الحادثه تطرح مرة اخرى موضوع الاعتقاد عند تلك الطائفه وهل يجوز لنا كسورين ان نقبل ان يحكمنا احد ابناء تلك الطائفه (بشار الاسد ) التى تدين بغير دين الاسلام الذي نعرفه ونتعبد الله وفقا لاحكامه بينما قائدنا الاعلى لا يحتكم له ولا يطبق تعاليمه التى تنص اول ما تنص على الحق والعدل والخير وعدم الظلم ، وعلى حرمة دم المسلم فنراه يظلم كل يوم وينتهك الحرمات كل يوم ويسرق وينهب خيرات الوطن كل يوم ، والسبب الرئيسي هو لانه لا يتعقد بتلك العقيده السمحاء الواضحه ولا يؤمن بها بل ويحقد اشد الحقد على كل من يتبعها بصدق واحترام .

هنا لا يجوز ان نتكتم او نتختبئ او نتكلم بصوت منخفض : ان كل مشاكل سوريه السياسيه والاجتماعيه والاقتصاديه انما اتت ونمت وتفاقمت يوم وصل حافظ الاسد الى السلطه عبر انقلاب دموي سبقته مؤامرة كبيره على الجيش السوري حيث تم ابعاد خيرة الضباط الشرفاء المخلصين واستبدالهم بغيرهم من اعوان وانصار حافظ الاسد العلويين ليضمن لنفسه السيطرة الكامله على مقدرات سوريه من خلال الجيش ، وقد قام بتصفية كل رفاقه او خصومه على السواء ليمهد لتلك الدوله التى نراها اليوم : دولة باغية ظالمه حاقده على ابناء شعبها تذيقهم الويل والثبور كل يوم فقط لتشفي غليل الحقد الذي يغتلي في عقول وقلوب ابناء تلك الطائفه التى تختلف عن بقية ابناء سوريه .

كلنا كنا نسمع عندما كنا في سوريه ان السافلين من الناس كانوا يذهبون الى اماكن احتفال العلويين باحد اعيادهم ويسموه ( العيد الرابع ) حيث الفسق والفجور والدعارة الكامله ، بلا وازع من خلق او دين ، الى غير ذلك مما كان ينقله لنا العائدين من الخدمة العسكريه الذين يختلطون بالضباط العلويين ويرون منهم الانحلال الخلقي والبعد كل البعد عن الالتزام بتعاليم الدين الاسلاني مثل شرب الخمور والعلاقات المحرمه مع النساء ، وهنا لا بد ان يقول احدهم ان تلك الممارسات موجوده في كل الطوائف والملل وليس فقط عند العلويين وهذا صحيح ولكن الخلاف هنا ان الغالبية العظمى منهم قد تخلت عن اصول الدين وبديهياته ، وانهم يهزؤون او يسخرون ممن يطبق الدين ويلتزم به الى درجة ان الضابط في الجيش السوري الذي لا يشرب الخمرة يشار اليه على انه رجعي او متخلف ، وربما تم وضعه تحت المراقبة لانه مشكوك في ولائه ، وفي احدى الحالات تم تسريح احد الضباط فقط لانه ذهب لاداء فريضة الحج ، بينما راينا في البلاد العربيه المجاوره ( الاردن مثلا ) كيف يقوم الجيش بتنظيم حمله رسميه للحجاج من العسكريين .

ان الفساد الاخلاقي والتحلل الموجود الان في سوريه من نواد ليليه تقدم العهر والاباحيه انما سببه الاساس هو عدم وجود اي رادع اخلاقي او ديني عند كبار الساسه والضباط الكبار الذين يملكون او يحمون تلك المؤسسات الااخلاقيه ، وهم في الغالب من الطائفه العلويه التى يتظاهر ابناؤها في المانيه لان ذلك الفلم كشف ربما بغير قصد بعض عاداتهم التى تخلو من اي احترام للدين في العلاقه بين الرجل والمراه بحسب ما شرع الدين الاسلامي ، وهم يريدون في عصر الفضاء الحر والاعلام المفتوح ان يختبؤوا تحت عباءة تستر زيفهم وفسادهم وفجورهم ولكن هيهات ففي كل يوم يعرف الناس من هم وماذا فعلوه في سوريه ذلك البلد العزيز الذي حولوه الى خراب ترتع فيه الغربان وتنعق فيه البوم الى درجة لم يعد يتخيلها احد حيث ان الكثير من قوارب الموت التى تنقل المهاجرين غير الشرعيين الى قبرص واليونان يركبها الشبان السوريون ليهربوا من جحيم البطالة في سوريه ( ابناء الاسد ونخلوف ) ، ويواجه الكثير منهم الموت في البحر كما حصل قبل اسبوعين لاحد القوارب التى غرقت وفيها سبعون شابا في مقتبل العمر معظمهم من محافظتي ادلب وريف حلب ، وقد غرقوا جميعا ولم يتم انتشال جميع الجثث التى حملها الموج للشاطئ .

هكذا تتحول سوريه البلد الغني الى جحيم يفضل ابناؤه الموت على الحياة الذليله التى اوصل البعثيون والطائفيون البلاد اليها بعد عقود من الحكم الباغي والظالم ، انها مأساة الشعب السوري التى طال ليلها وازداد سوادا ، ولكن كل الليالي السود الحالكه انتهت دائما مع اول خيوك الفجر الصادق .

علي الاحمد

خبر صحفي


المنظمة السورية لحقوق الإنسـان ( سواسـية )

لا يجوز اعتقال أي إنسـان أو حجزه أو نفيه تعسـفياً
( المادة /9/من الإعلان العالمي لحقوق الإنسـان )
لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة
ولكل إنسان حق في التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار و تلقيها ونقلها إلى الآخرين دونما إعتبار للحدود سواء بشكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها 0
( المادة /19/ من العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية )
خبر صحفي
لاحقاً للخبر الصحفي الصادر عن المنظمة السورية لحقوق الإنسان مساء هذا اليوم و المتعلق باستمرار احتجاز كل من
الدكتور أحمد طعمة
الأســتاذ جبر الشــوفي
الكاتب و المحلل السياسي أكرم البني
الدكتورة فداء أكرم الحوراني
الكاتب و المحلل السياسي على العبد الله
الدكتور وليد البني
و فيما يعتقد أنه على خلفية المشاركة في الاجتماع الذي دعت إليه الأمانة العامة لإعلان دمشق يوم السبت الواقع في 1/12/2007.
فقد استدعى جهاز أمن الدولة صباح هذا اليوم الشاعر و الطبيب ياسر بن تيسير العيتي تولد الرياض لعام 1968و لم يعد حتى منتصف هذه الليلة 17/12/2007.
- أب لأسرة مؤلفة من ثلاثة أطفال ” يمان تولد 1992 و عبد الله تولد 2000 و عبد السلام تولد 2006″
- خريج جامعة دمشق – كلية الطب البشري – وحائز على اختصاص باطنية داخلية من جامعات انكلترا
- أســتاذ محاضر بمجال التنمية البشرية و أشرف على العديد من الدورات و المحاضرات في هذا المجال في سوريا و الرياض و جده و البحرين و الدار البيضاء و غيرها
- له عدة مؤلفات في عدة مجالات لعل أشهرها ما تعلق بمجال الذكاء ومنها : الذكاء العاطفي – الذكاء العاطفي في الإدارة و القيادة – الذكاء العاطفي في الأسرة – ما فوق الذكاء العاطفي .
- شــاعر ملهم و له عدة دواوين شــعرية لعل أهمها : دمعة تائب – لا يا قيود الأرض – القابضون على الجمر – لعيونك يا قدس – تحت عرش الرحمن .
- ترجم إلى العربية أكثر من عشرين كتاباً منها ما هو اختصاصي في مجال الطب كالجينيوم مثلاً أو علم المورثات و منها ما له علاقة بمجال التنمية البشرية و غيرها الكثير.
- شارك في الاجتماع الذي دعت إليه الأمانة العامة لإعلان دمشق يوم السبت 1/12/2007 و انتخب عضواً بالأمانة العامة للإعلان .
تعبر المنظمة السورية لحقوق الإنســان عن قلقها الشـديد إزاء استشراء ظاهرة الاعتقال السياسي في سوريا و ترى أنها لن تخلف إلا مزيداً من مشاعر الأسى و الإحباط و تطالب الحكومة السورية بطيها من حياتنا العامة و الشروع في حزمة الإصلاحات الموعودة و المنشودة التي ينتظرها المواطن السوري .
دمشـق 17/12/2007 المحامي مهند الحسني
رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان

جاء اعتقال السيده فداء اكرم الحوراني بالامس ليشير الى حقيقة الرعب الذي يعيشه نظام بشار الاسد من ابسط نشاط او حراك يقوم به ابناء سوريه في سبيل الخروج من الوضع الذي يعيشون فيه في ظل نظام المافيات الاسدي المخلوفي . انها حقيقة لا تقبل النقاش لكل من يراقب الاوضاع في سوريه المحكومه من خلال اجهزة الامن والمخابرات والقمع المسلط على رقاب الناس لدرجة انه يمنع اي نشاط مثل الذي حصل قبل ايام من مجموعة اعلان دمشق التى تعمل من داخل سوريه وبشكل سلمي حضاري راقي ، ولكن لا مكان في سوريه اليوم للحضارة ولا للرقي ولا للمدنيه ، بل المكان الواسع للقمع والبطش والظلم ونهب الثروات .
اليس عارا على نظام بشار الاسد ان يخاف من امراة بسيطه اختارها زملاؤها لتراس هيئة سياسيه تعمل بهدوء وبنظام من دون ان يكون لها اي اهداف الا ازاحة الغيمه السوداء التى تخيم على وطننا منذ اربعة قرون ، ام ان بشار مازل يعتبر ان هذا ا لوطن ليس اكثر من مزرعة ورثها من ابيه الذي استولى عليها بقوة الناروالحديد وقتل الاف من السوريين على تخومها من الذين سعوا باخلاص لكي تبقى سوريه كما كانت ولا تتحول الى مزرعة .
نعم انه العار بعينه على بشار المثقف الواعي وازلامه الذي تبين انه ليس الواعي وليس المثقف وليس الجدير بما كان يؤمل عليه الناس من تغيير وتحسين في اوضاعهم ليتبين لهم انه ليس اكثر من نسخة كربون مكرره عن نظام ابيه الم يكن اكثر سوادا واكثر حلكة .
ليس امام السيده الحوراني وزملاءها الا الصبر والثبات على مواقفهم وكل المخلصين من ابناء سوريه سيكونون من ورائهم ومعهم يؤيدوهم ويؤازروهم للتخلص من الواقع المرير الذي يعاني منه السوريون.

كل الشعوب مرت بتلك ا لتجربه حتى نالت حريتها من جلاديها ولن نكون نحن ااستثناء

اللصوص يتوارثون المناصب في سوريه

بالامس تم تعديل محدود على على الوزاره في سوريه شمل وزيري الاتصالات والاوقاف ، ويتردد ان وزير الاتصالات الجديد كان ممن تدور حولهم شكوك وتحقيقات بالفساد كما هي العاده المعروفه في سوريه حيث الفساد هو العمله الاكثر تداولا على كل صعيد وفي كل مجال لدرجة لا يمكن تخيلها فقد قامت السفاره البريطانيه مؤخرا بنقل قسم الفيزا من سفارتها في دمشق الى عمان /الاردن بسبب عدم جدوى جميع الاساليب التى طبقتها السفاره لمحاربة التزييف والرشوى للحصول على الفيزا من دمشق ، والان اي مواطن سوري عليه ان يسافر الى الاردن اذا اراد الحصول على فيزا الى بريطانيه .

نظام يعشعش فيه الفساد الى درجة غير مسبوقه وربما ليس لها مثيل في العالم المتطور او المتخلف على حد سواء ، ومن فترة لاخرى يقوم الانسان الوحيد الشريف والنزيه والعفيف سيادة الرئيس بشار بعملية (حلاقه ) او تنظيف لذلك السرطان المتفشي في الجسم السوري ، ولكن سرعان ما ينتقل المرض بسرعة الضوء من هذا العضو الى ذاك في هذا الجسم المسكين .

الافت هنا ان الاقاله للوزراء تليها فورا احاله للمحاكم والتحقيق ثم السجن او الانتحار ، والقائمه طويله من رئيس الوزراء الاسبق محمود الزعبي الى سليم كلاس ومصطفى ميرو وغيره وغيره من المسؤولين في الدوله الذين يكون القاسم المشترك بينهم انهم ليسوا من المقربين من العائلة الحاكمه المتنفذه بامور سوريه ، ( الاسد ومخلوف ) وليسوا من كبار ضباط الجيش من الطائفه الحاكمه ، بل هم من عامة الشعب السوري المسلم بحيث تتم مراقبتهم ، ويتم القاء بعض الفتات لهم كطعم ليكونوا بعد فتره كبش فداء على مذبح بشار الاسد ليقول للناس انه شريف ومخلص وامين على الوطن ، بينما السرقات الكبرى التى تكسر ظهر الاقتصاد السوري فهي من حصة المقربين منه ومن عائلته من الانساب والاصهار الذين لا تطالهم اي مراقبه او محاسبه او تدقيق .

تلك هي لعبة الحكم في سوريه الان ، فساد مستشري ، توريط لبعض المغفلين ثم توزيرهم ثم مراقبتهم وادعاء كشفهم ثم من الوزارة للسجن ، على اساس ان يتم احتساب النقاط للفطن والعبقري المخلص بشار ، واللصوص الكبار تحت حمايته وتحت ظله لا يصل اليهم احد بسوء .

ولكن مهما كان فان كل شيء ينكشف ويصبح معروف للجميع ، وتلك السياسات لم تعد خافيه على احد ، ربما بشار يعتبر نفسه انه يتعامل مع قطيع من الاغبياء الذين لا يعرفون ما يجري حولهم ، ولكن الحق هو انه اكثر الاغبياء لانه يغمض عينيه عن الفساد المنظم والمحمي من المقربين له ولعائلته ، بينما يزداد الناس حرمانا وبؤسا وفقرا مما يزيد في كراهيتهم حنقهم على ذلك النظام المتغول . ولكل شيء نهاية لان سنة الحياة لن تتغير من اجل عيون بشار الاسد .

علي الاحمد

هوغو تشافيز ذو الجذور العربيه

يجري الرئيس الفنزويلي تشافيز اليوم استفتاء على الطريقه العربيه ( السوريه ) بشكل خاص ، يدعو فيها الشعب الفنزويلي لاعطائه صكا مختوما بان يبقى رئيسا مدى الحياة ولسان حاله يقول : هل رئيس مصر او سوريه او غيرها من الممالك والجملوكيات العربيه ، هل هؤلاء افضل مني او اكثر حنكة ودهاء لكي يخلدوا في الحكم ويعطوه لابنائهم من بعدهم ( بشار مثالا ) ، لذلك ليس عيبا او عارا ان تتحول فنزويلا الى جملوكيه عربيه حتى ولو كانت بعيده جغرافيا وثقافيا عن الجملوكيات العربيه الاستبداديه .

هوغو تشافيز لا بد ان يكون له جد عربي قبل مائه او مائتين عام من احد المهاجرين اللبنانيين او السوريين الذين غادروا وطنهم بسبب الفقر والجهل والاميه التى كانت متفشيه ولكنه خلف في تلك البلاد عرقا عربيا دكتاتوريا وصل في نهاية المطاف الى سدة الحكم في جمهوريه فنزويلا العربيه .

اقترح على السيد تشافيز ان يغير اسمه من تشافيز الى اسم عربي مثلا حافظ وتلفظ بالاجنبي هافيز وبذلك يقترب شيئا ما من الثقافه العربيه ويكون له سابقه عند البعثيين في سوريه ، ولا باس ان يلبس غطره وعقال من صوف الماعز الاصلي وعبادة جوخ انكليزي صافي ودشداشه اصليه وشبشب جلد طبيعي ، ولا باس ان يحتفظ في خزانته ب (قنباز ) وخنجر على الطريقه اليمنيه والعمانيه لكي يستحق بجداره لقب الدكتاتور الامريكي الجنوبي ذو الاصول العربيه القحطانيه او العدنانيه او حتى العلويه لا مشكله .

لا فرق بين الممارسه الدكتاتوريه مهما كان عرق او جنس او لغة او لون بشرة من يمارسها ، المهم هو طبيعتها وكنهها من حيث الاستبداد والتحكم وكبت الحريات والاستئثار باتخاذ القرارات ، ولا يضر بعد ذلك ان كان من يرتكب مثل تلك الممارسات من اصل هندي او زنجى او فارسي او عربي ، المهم انه يتحول الى مخلوق طاغ جبار ظالم يسخر كل شيء لخدمة اهدافه الاستبداديه .

هوغو تشافيز المتسلط العربي الجديد في امريكا الجنوبيه ، حليف سوريه وايران وحزب الله ، ترتفع صوره عاليه في الضاحيه الجنوبيه من بيروت المحاصرة من قبل الحلف الايراني الشيعي السوري ، لتقول للناس هذا هو ابن عمومتنا القح الذي يحكم جملوكية فنزويلا الحره المستقله .

علي الاحمد

نظام بشار الاسد من الممانعه الى المطاوعه

بسرعه عاليه تخلى نظام بشار الاسد عن نظرية الممانعه التى ظل يفاخر انه من اخر( الممانعين) بمعنى اخر المطبعين مع العدو الصهيوني ، وانه صخرة الصمود والتصدي في وجه المشاريع الصهيونيه ، وانه وانه الى اخر تلك الاهزوجه الصموديه التى صارت معروفه وممقوته لان القليل جدا من السوريين ومن العرب يصدقون ما ياتي به ذلك النظام من خزعبلات .

ولكن وقبل ان ينعقد المؤتمر الاخير في امريكا بهدف بدء جوله جديده من التفاوض حول مصير ومستقبل الاراضي الفلسطينيه المحتله ، كان النظام السوري ما يزال يدندن بتلك العبارات الرنانه عن ممانعته وتصديه وصموده ، وانه لن يشارك في المؤتمر وانما سيدعو الى مؤتمر اخر لاعوانه واتباعه في المنطقه ، ثم ما لبث ان تنازل درجه اخرى وقال ان سيشارك اذا تم وضع موضوع الجولان على جدول الاعمال ، ثم تنازل مجددا وحضر المؤتمر ونسي بسرعه كل الجعجعات والقعقعات التى ظل يرددها لعقود انه (المقاوم العنيد) الاخير المتبقى في زمن الخنوع والخضوع .

وهنا يجب ان نفرق بين موقفين ، الدول العربيه الاخرى مثل الاردن ومصر والسعوديه التى تتخذ موقفا معروفا فيما يتعلق بطريقة التعامل مع الصراع مع الصهاينه ، وهي تنسجم مع قناعتها بغض النظر عن مدى مطابقتها لقناعة وراي شعوبها ولكنها على الاقل لا تزعم ولا تدعى انها صامده ومقاومه بل تقر بالواقع المرير الذي يقول ان اننا في وضع ذليل واننا امة مغلوبه على امرها ، وبالتالي فان تلك الدول تتعالمل مع الامر الواقع ، اما موقف نظام بشار الاسد الذي يزعم انه اشرف من عليها ، وانه احرص الناس على فلسطين وانه الداعم الاكير للنضال الفلسطيني ،- بالاعلام طبعا – وليس بالواقع الذي يقول ان اكثر من اهان الفلسطينيين واذلهم في لبنان هو ذلك النظام الذي يدعي شيء ويطبق على الارض شيئا اخر .

لقد اكدت مشاركة ممثل النظام السوري في ذلك المؤتمر ما كان الكثير من السوريين يقولونه عن حقيقة النظام ، وانه ليس ابدا كما يزعم اركانه بانه نظام شرعي وطني مخلص حريص على مصالح سوريه وفلسطين ، بل نظام يخدم فقط مصلحة رموزه الكبار في الحفاظ على كرسيهم الذي حصلوا وحافظوا عليه كل تلك السنين من خلال القمع والقتل ، وان من اكثر ضحاياهم بعد الشعب السوري كان من اخوتنا الفلسطينيين واللبنانيين .

كان الكثيرين بانتظار هذا الدليل وهو ان نظام بشار اسد لا يحتاج الى جزره لكي ينقاد لما يريده الامريكان ، وانما يكفيه بضعة ورقات خضراء من البقدونس او النعنع او حتى بعض الاعشاب لكي يسرع ويهرول ليحجز كرسي لاحد ممثليه في ذلك المؤتمر الذي لا يعدو ان يكون حلقة من حلقات المؤامره التى تستهدف التطبيع مع العدو الغاصب ، وليتخلى بسرعه عن كل ما كان يصم اذاننا به عن الممانعه والمصارعه والصمود ، اليس هو نفسه النظام الذي كان يزود اجهزة الاستخبارات الامريكيه بالمعلومات المفصله عن اي عربي او مسلم لتتم متابعته وسوقه الى غوانتانامو؟ الم يقدم كل شيء يمله في ذلك المجال بما فيها خبرته الطويله في التعذيب وانتزاع الاعترافات كعربون محبه ووفاء للامريكان ولكن ذلك لم يكن كافيا ليكسب ( قلوبهم ) ويخفف من مقاطعتهم له بعد ما اقترفه اتباعه في لبنان من جرائم خلال الاعوام الماضيه .

تخلى نظام بشار عن كل ما كان يردده من شعارات في سبيل اقتناص اي فرصه ربما تحسن وضعه الحالي كنظام محاصر ومكروه اقليميا وداخليا ، وضرب بعرض الحائط بكل شعاراته وخلعها وراء ظهره لينعم ولو بنظرة عطف من بوش او حتى من مسز كوندي السمراء ربما تكون له حماية او وقاية تقوي عضده في الظرف الراهن الذي يمر فيه ، ليقول للجميع بصوت واضح ومفهوم انه ليس نظام يقوم على مبادئ واخلاق وقيم وانما على تامين مصالح ، ليس مصالح سوريه –الوطن- وانما سوريه النظام القمعي التسلطي الطائفي حتى الثماله ، وهذا ما كان يقوله المعارضون السوريين منذ عقود طويله ، وما جرى في انابوليس ليس الا تاكيد لصدق اقوالهم عن نظام بشار الاسد .

علي الاحمد