سرمين وحلب …. اختلاف في كل شيء

سرمين وحلب .. إختلاف بكل المقاييس

سرمين بلدة صغيره في ريف  إدلب الصامد .. صغيرة بحجمها ولكنها كبيرة وعظيمة بقدرها وكفاحها ضد المجرمين القتلة .. محاطة بأشجار التين والزيتون ، ولكن تينها ربما لا يوجد مثيل او شبيه له .. سرمين القرية البسيطه الوادعة لقّنت المجرمين درسا في البطولة والرجوله لن ينسوه أبدا .

إذا قارنت سرمين البطلة بحلب الكبيرة العريقه الغنيّه فلا فلا مجال للمقارنة أبدا في كل  النواحي والمجالات ، الحجم مختلف وعدد السكان والفقر والغنى والقرب والبعد من أصحاب النفوذ والمال والسلطان ، وكذلك الاختلاف في الاخلاق وقيم الرجولة والبطوله والفداء .

سرمين إشتهرت بأنها تسرق من الشبيحة أرواحهم وسلاحهم .. جعلتهم يفكرون مليا قبل المرور بها غربا تجاه إدلب او سرقا تجاه سراقب .. سرمين كانت أكبر بكثير من حجمها وإمكاناتها .

لو قارنت سرمين بحلب من حيث الحجم ..لكانت النتيجه واحد الى مائة . لو قارنتهما من حيث الغنى ، لكانت النتيجه واحد الى ألف ، لو قارنتهما من ناحية الموقف من الثورة لوجدت سرمين تزجر بالمفاخر وحلب تزخر بالرذائل …

لو قارنت حلب بسرمين من عدد السكان لكانت النتيجه واحد الى مائتين . لو قارنتهما من حيث النخوة والحميه لكان الفرق مثل الفرق بين الارض والسماء .

كان يمكن لحلب لو تصرف أهلها مثل أبطال  سرمين أن تغيّر وجه الثورة وأن تخفف الضحايا بشكل كبير ، لانها كانت بذلك ستكلف النظام المجرم الكثير الكثير من قواته وإمداداته ، ولكنها فضلت الخمول والخنوع والانتظار حتى تميل الكفه للشعب السوري لكي تبدأ بالتحرك بعد ان تكون قد ضمنت الفوز، حلب تتحمل جزءا من فاتورة الدماء … ولا بد من يوم للحساب …

كان يمكن لحلب أن تدوّخ النظام كما كما فعلت سرمين وقرى جبل الزاوية وقرى حوران وقرى حمص ، كان يمكن لحلب أن تكون مدينة باسلة ، وكان بإمكانها أن تساعد حمص في محنتها ودير الزور ، ولكن للاسف …

كان يمكن لحلب ان تطرد الشبيحه وتحطم التماثيل وتحتل مراكز الامن كما فعلت حماة وحمص وإدلب .. وأن تفرض إرادتها ولكن للاسف ….

سرمين قرية صغيرة تنضح بالعزة والكرامة وحلب ثاني مدينة سورية تعجّ بالجبن والتخاذل والخوف على المال وعلى البيوت وعلى المصالح بينما تزهق الكرامة والعفه فيما حولها ولا يحرك ذلك ساكنا في أشلائها المشلولة .

حلب تصاهر المجرمين وتقدم لهم بناتها ليعيشوا معم في ذلة ، وسرمين تقتل المجرمين وترمي أجسادهم للكلاب البريّه ، وربما التقى في وغد من الاوغاد أنه صهر لبيت من تجار حلب وقتيل على أيدي أبناء سرمين .

تجار حلب يتعاملون مع ضباط القرداحة ويعقدون معهم الصفقات الكبيره بما فيها إمداد وتسليح الشبيحه ، بينما فلاحي سرمين البسطاء يجزون رؤوس هؤلاء الضباط المجرمين .

سرمين بلد الابطال الاوفياء الكرام ، بينما يتفرج أبناء حلب على الدماء والاعراض وهي تسفك وتنتهك ولا يحركون ساكنا .

لك الله يا سرمين على هذا السجل من الفخر والمجد ، واللعنة على كل متخاذل منبطح يقبل الاهانة والمذلة ولا يغار على أعراض المسلمين ودمائهم .

سرمين وحلب … إختلاف في كل شيء .

علي الاحمد

 

9 تعليقات على “سرمين وحلب …. اختلاف في كل شيء

  1. khajul

    تحياتي وشكرا لك رغم ان اسمك ليس يوحي أنك من سرمين فأنا سرميني أعيش في حلب حيث درست وتخرجت ومن ثم تركت سوريا لعدم استطاعتي العيش فيها. رغم أنني لست مطلوبا سياسيا فإنني لاأزور سوريا إلا نادرا ، وكلما زرت حلب أذهب لسرمين لشوقي الشيد لها ولهوائها وتينها وزيتونها ولقراءة الفاتحة على قبري والدي هناك.
    لم استطع البتة الخروج من عباءة سرمين فأذكرها في أي مكان حللت به وأذكر هواءها العليل تحت شجر الزيتون. وأذكر وأزور ضريحي النبي نوى والخضر الأخضر ، والرام.
    تابعت سرمين وأخبار سرمين . وكم افتخر بكوني مولودا فيها وكم أخجل من حلب رغم أني حلبي النشأة. سرمين تعريفها سر الأمين وأرجو أن تكون سر نهاية النظام الظالم. حياك الله ياسرمين ونصرك وبقية مدن وفرى سوريا على عصابة الخنزيرين ابني الخنزير الذي بنى الدولة العلوية واستعبد أهلها. ولكل نظام نهاية . مع التوفيق لك وشكرا

    رد
  2. khajul

    نسيت أن أقول سرمين ليست قرية صغيرة بل هي مدينة يفوق عدد سكانها 30 الف وأبناؤها خارجا يتجاوز عددهم 200 ألف. وادلب كانت تتبع لقضاء سرمين . لذا اقتضى التنويه.

    رد
    1. سرمين الحره

      لو مانك ابن زنوي ماابتكتب هيك روح الحاس كس مرتك وكول كباب هاي سرمين اشرف من شرفك ياخاين بس انا بتمنا من الله انو يجمعني انا وياك لحتى ورجيك يمتك يا واطي وانا ابن سرمين والله محيي اهل سرمين وشباب سرمين وثوار سرمين

      رد
  3. ابن سرمين

    حياك الله وبياك على هذه المقالة الرائعة والتي تصفبها بلدنا الغالي سرمين
    نعم وهل لاي شخص منا اغلى على قلبه من بلده وخصوصا ان كانت كسرمين عرين الثورة
    نعم انا عنصري طائفي ومتعصب لبلدي الحبيب (((( ســـرمـــــيـن ))))
    فلا اجد ولا اعتقد انني ساجد اغلى على قلبي من سرمين
    فهذه البلدة التي برهنت في هذه الثورة المباركة على عنفوانها وبطولتها وشجاعة ابناءها
    والتي دكت حصون ال الاسد وقدمت اغلى ما تملك ارواح شبابها ودمائهم ليرووا بدمائهم الذكية
    تراب سرمين واشجار التين والزيتون

    رد
  4. سرميني مشتاق لوطنه

    لله درك ياسرمين كم اشتقنا اليك ولترابك الاحمر الذي امتزج بدماد الشهداء
    عبث فيك الموت وارتديت الثوب الاسود
    كفاك قتلا -كفاك موتا
    ولكن لن نقطع الامل بالله فهو القادر على اعادة المحبة والضحكة على شفاه ابناء بلدتي الغالية

    رد
  5. ابن سرمين

    لو مانك ابن زنوي ماابتكتب هيك روح الحاس كس مرتك وكول كباب هاي سرمين اشرف من شرفك ياخاين بس انا بتمنا من الله انو يجمعني انا وياك لحتى ورجيك يمتك يا واطي يااحمد محمد صافيي احمد عبدو القادر وانا ابن سرمين والله محيي اهل سرمين وشباب سرمين وثوار سرمين

    رد
  6. احرار الشمال

    شكراً لك أخي على هذا المقال وإننا مهما تحدثنا لن نعطي اهل سرمين حقهم لانهم الكفاح والعزة والشجاعة بحد ذاتها ،يمكن أن في هذه الأوضاع تظهر معادن الناس والحمد لله لايخاف على اي انسان قد قد معدنه على محبة الرحمن ،في النهاية جميعنا ابناء سورية سواء كنامن سرمين ام من حلب صحيح قد يتوه احدنا عن طريق الصواب لكن في النهاية نحنا ابناء سورية جميعنا اخوة ونتمنى من الله ان يتوج رؤسنا بدولة القانون والمحبة والاخاء

    رد

اترك رداً على سرمين الحره إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>