بشار الاسد واكاذيب نيسان

تاخر الرئيس السوري المورث للحكم من ابيه في اعلان كذبة نيسان هذا العام لعدة ايام حيث اعلن عنها بالامس في لقاء صحفي لاحدى الصحف الخليجيه قائلا : انه لم يعد هناك اي معتقلين من الاخوان السوريين في السجون السوريه ، بينما يعرف الجميع في سوريه وخارجها ان هناك ما يزال عشرات الاف من الناس الذين دخلوا الى تلك السجون ولم يخرجوا منها احياء ولا اموات فاين ذهب هؤلاء؟؟؟ ام انهم ليسوا في عداد البشر ؟ وحتى اذا كان النظام واجهزته قد اعدمتهم بمحاكمات او بدون ، افلا يحق لاهاليهم ان يتلقوا حتى اشاره صغيره تدل على ان ابناءهم قد اعدموا ؟ الا يسحتى رئيس دوله بحجم سوريه ان يكذب مثل تلك الكذبه المفضوحه التى يعرفها ابسط البسطاء في سوريه.

الكذبه الاخرى جاء فيها ان الحوار في سوريه مفتوح امام الجميع وان من اختار الوطن من المعارضين فان الباب مفتوح امامه ،يقصد طبعا باب السجن مفتوح لان المكان الوحيد المتاح في سوريه للحوار مع المعارضين هو في السجن وتحت التعذيب ، وربما كان قصد الرئيس هنا انه يساوي بين الوطن وبين النظام ولا يفرق بينهما فمن يختار الوطن حسب تعبيره من المعارضين يجب ان يقدم فروض الطاعه والولاء لنظام بشار ربما يحن عليه بنظرة عطف ويضمه للجبهه الوطنيه التقدميه اذا اثبت حسن التصرف والهدوء واللطف وعدم رفع صوته حتى بالهمس في انتقاد تصرفات الطغمه الحاكمه في سوريه .

الكذبه الاخرى هي في قوله عن المعارضين انهم خرقوا القانون –قانون البعث طبعا – وانه لا يوجد قانون يقول ان من يعارض في سوريه يدخل السجن ، والجواب عليه هنا هو : من يقول ان سوريه الدوله القمعيه الامنيه فيها قانون ؟ وهل تعترف اجهزة الامن باي قانون ؟ اليس القانون هو السجن والتعذيب والطوارئ ؟ الم يعتقل عشرات الاف من الناس على مر السنين وحوكموا تحت قانون المحاكم الامنيه العسكريه التى لا تعترف باي قانون سوى قانون البطش والقتل وانتزاع الاعترافات تحت التعذيب ؟ ام ان الرئيس يدلي باكاذيبه الى شعب الهندوراس الذي لا يعرف اين تكون سوريه ومن يقطنها من البشر ؟

الكذبه التاليه يقول فيها بشار ما معناه انه لا يمكن ان تحصل في سوريه مقاومه للاحتلال في الجولان لانه ببساطه في سوريه جيش نظامي ، وان المقاومه تنشأ في الغالب عند غياب الجيش القوي المنظم ، لذلك وبما ان مهمة مقاوة العدو منوطه في سوريه بالجيش وان كل شيء في سوريه مخصص للتحرير فلا داعي لوجود المقاومه ، والسؤال هنا لسيادة الرئيس الكذاب اذا كان الامر كذلك فلماذا لم يحاول ذلك الجيش اي محاوله للتحرير خلال العقود الثلاثه الماضيه بينما خاض اكثر من مواجهه ضد ابناء الشعب السوري في اكثر من مكان من سوريه وارتكب ابشع المجازر في حق ذلك الشعب المقهور ؟ ولماذا لم يتدخل ذلك الجيش القوي في لحظات حاسمه مثل احداث غزه او خلال حرب حزب الله الاخيره مع اسرائيل ؟ وهل ان مهمة هذا الجيش تنحصر في حماية النظام السوري ولا علاقة له بالحدود او اسرائيل ؟

الكذبه التاليه في حديث بشار المملوء بالاكاذيب هو ان حزب الله حزب وطني وان علاقة سوريه به علاقه جيده ، تبارك الله لماذا فقط حزب الله وطني بينما جميع القوى والاحزاب السوريه المعارضه ليست كذلك ، لماذا فقط ذلك الحزب الشيعي مخلص ومقاوم بينما الجميع الباقين حسب معايير بشار ليسوا كذلك ؟ وما الذي يجعل ذلك الحزب بهذه المواصفا ت ؟ فقط لانه حزب شيعي ؟ هذه هي معايير بشار الاسد ؟ الحريري يقتل فقط لانه ليس شيعي بينما تقدم كل المساعدات لحزب الله فقط لان ولاءه لايران ؟

اما عن علاقة سوريه وايران فانه لا يفهم لماذا يجب ان تفصم تلك العلاقه مع ايران لانها دوله صديقه ومؤيده لقضايا فلسطين ، بينما بامكانه ان يفاصل مصر والسعوديه والاردن والجميع بينما لا يجد اي سبب للمفاصله مع ايران لانها تنشر المذهب الشيعي في سوريه تحت سمع بشار ونظره لان اكبر شيء يهمه هو قهر الشعب السوري او اغلبيته المنحدره من مذهب لم ينشأ عليه بشار وابيه من قبله وطائفته .

مبروك لكم ايها السوريون ذلك الرئيس الكذاب ، ليس كذبة واحده في كل مره يصرح بها ولكن سلسله كامله من الاكاذيب يستحي ان يقولها ابله البهاء ، لانه ربما يعتبرنفسه انما يخاطب قطيها من الماشيه او الابقار التى لا تعي ما يدور حولها .

علي الاحمد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>