المدمره الامريكيه كول تخاطب بشار الاسد كول …..هوا

مع انتشار خبر اقتراب المدمره الامريكيه كول قبالة الشواطئ اللبنانيه ، لا بد ان بشار الاسد وازلام حكمه بدؤوا يفكرون بشكل مختلف عما قبل لانه كما يبدو ان المزاح مع الامريكيين ليس بتلك البساطه التى واجهوها لحد الان في تعاملهم مع الملف اللبناني المعقد والشائك .

طبيعة الاستبداد والدكتاتوريه التى يتصف بها نظام بشار الاسد تجعل من المستحيل التفاهم معه الا عن طريق القوة والقوه فقط ، ان قوام نظام بشار هو الاعتماد المفرط على البطش والامن والجبروت والتكبر لذلك فلا يمكن ابدا التفاهم معه الا عن طريق عن نفس الطريق الوحيد الذي يفهمه ليس الا .

بداية ارجو الا يفهم احد هنا اني احب ان ارى الامريكان وهم يبطشون او يفتكون ببشار وازلام حكمه ، لانهم ببساطه و مهما كان منهم من سوء ، فهم من ابناء الوطن الذي احببته ولكني اجبرت مثل الاف من السوريين على مغادرته لاكثر من ربع قرن بسبب ممارسات بشار الاسد وابيه من قبله ، ولكن اذا قرر الامريكان بما تمليه عليه سياساتهم الاستعماريه على انهم القوه الاكبر في العالم ، ان يطلقوا نيران مدافعهم وبوارجهم وصورايخهم العابره للقارات الى قصر المزه الذي يعيش فيه اكير دكتاتور في المنطقه يخنق شعبا تعداده اكثر من عشرين مليون ويجبره على العيش في سجن كبير اسمه سوريا ، اذا قرر الامريكان قتل ذلك الوحش الكاسر المتحكم بانفاس وطن من اغلى الاوطان واعزها ،فلن نحزن عليه بكل تاكيد ولن نبكي على موته او اجباره على ترك الحكم من قبل كائن من يكون .

ان نظام بشار الاسد الدموي لا يشكل خيرا لسوريا في الحاضر ولا في المستقبل ، وقد حولها الى دولة بوليسيه من الطراز الاول يعشعش فيها الفساد والفوضى وتسرق وتنهب خيراته كل يوم ، ويجبر الملايين من خيرة شبابه على الهجره الى منافي الارض لتحصيل لقمة العيش ، بينما تتحكم فئة قليله من النفعيين المقربين من بشار وافراد عائلته او انسابه واصهاره بمفاصل الحياة الاقتصاديه ولسان حالهم يقول ليذهب الجميع الى الجحيم طالما ان تلك الفئه مرتاحه وليس هناك ما يعكر صفو حياتها ، لذلك فاذا كان من نتائج التحرك الامريكي ان تتخلص سوريا العزيزه من تلك الفئة الطاغية الباغيه على يد ابليس او فرعون او اي كائن اخر فان ذلك امر جيد بغض النظر عن درجة السوء لمن يقوم به ، لانه في الحقيقه لا يوجد من هو اسؤا من تلك الفئه التى تتحكم في سوريا اليوم .

ولمن ينظر الى وجه وزير الخارجيه السوري وليد المعلم وهو يعلق على خبر تلك البارجه الامريكيه ، يرى بوضوح الخوف والرعب الذي بدأ يغمر قلوب ومشاعر الزمره الحاكمه في دمشق ، لان احساسهم باالامان بدأ يتقلص شيئا فشيئا خاصة بعد ان طلبت المملكة العربية السعوديه من رعاياها في لبنان المغادره باسرع ما يمكن لانهم ربما يصبحوا اهداف لاعوان بشار في بيروت بعد ان تيقن ان السعوديه ومصر وغيرها من العرب قد رفعوا بشكل نهائي الغطاء عن نظام بشار الاسد .

ان لكل ظالم نهايه- بشار واعوانه- وكما يقال ان الظالم –الامريكي- سيف لله ينتقم به ثم ينتقم منه ، فاذا حدث واقدمت ادارة بوش على اتمام مشروعها في التصدي لنظام بشار على الساحة اللبنانيه ، او حتى على الساحه السوريه ، فان تلك الاداة الظالمه ستكون اداة ينتقم بها الله تعالى من القتله والمجرمين في النظام السوري الغاشم .

ان بشار الاسد ونظامه قد تمادى في طغيانه الى درجه اصبح معها لا يمكن لاحد ان يزحزحه عن بطشه وتنكيله بالشعب السوري الا ان يكون قوة عظمى اكبر منه واقوى منه ، وان يكون لتحركها غطاء اقليمي يقول بوضوح لبشار ان صبر الجميع قد نفذ وان طريقته في حكم سوريا وتحويلها الى محمية شيعيه وتحويل عقيدة ومذهب ابنائها بالقوه او بالمال الايراني ، ان ذلك النهج اصبح مرفوضا على كل صعيد وليس امامه الا الاندحار .

مرة اخرى وبوضوح انا لا ارغب ان تبطش امريكا ببشار بالرغم من كل ما فيه من بشاعه وسوء ، ولكنها لو فعلت وبوضوح ايضا فلن اكون حزينا على طاغيه بن طاغيه مجرم بن مجرم سفاح بن سفاح ، لن احزن عليه ابدا ولا على احد من اعوانه ومثل ملايين السوريين سوف اظل على يقين كامل ان سوريا تستحق نظاما افضل منهم لتفتح امام ابنائها طريقا جديدا للامل بعد ان اغلق المجرمون كل امل في وجه اجيال السوريين ، ونحن بالانتظار لنرى جهل بشار وغيه
سيوصله الى اين .

علي الاحمد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>