جاء اعتقال السيده فداء اكرم الحوراني بالامس ليشير الى حقيقة الرعب الذي يعيشه نظام بشار الاسد من ابسط نشاط او حراك يقوم به ابناء سوريه في سبيل الخروج من الوضع الذي يعيشون فيه في ظل نظام المافيات الاسدي المخلوفي . انها حقيقة لا تقبل النقاش لكل من يراقب الاوضاع في سوريه المحكومه من خلال اجهزة الامن والمخابرات والقمع المسلط على رقاب الناس لدرجة انه يمنع اي نشاط مثل الذي حصل قبل ايام من مجموعة اعلان دمشق التى تعمل من داخل سوريه وبشكل سلمي حضاري راقي ، ولكن لا مكان في سوريه اليوم للحضارة ولا للرقي ولا للمدنيه ، بل المكان الواسع للقمع والبطش والظلم ونهب الثروات .
اليس عارا على نظام بشار الاسد ان يخاف من امراة بسيطه اختارها زملاؤها لتراس هيئة سياسيه تعمل بهدوء وبنظام من دون ان يكون لها اي اهداف الا ازاحة الغيمه السوداء التى تخيم على وطننا منذ اربعة قرون ، ام ان بشار مازل يعتبر ان هذا ا لوطن ليس اكثر من مزرعة ورثها من ابيه الذي استولى عليها بقوة الناروالحديد وقتل الاف من السوريين على تخومها من الذين سعوا باخلاص لكي تبقى سوريه كما كانت ولا تتحول الى مزرعة .
نعم انه العار بعينه على بشار المثقف الواعي وازلامه الذي تبين انه ليس الواعي وليس المثقف وليس الجدير بما كان يؤمل عليه الناس من تغيير وتحسين في اوضاعهم ليتبين لهم انه ليس اكثر من نسخة كربون مكرره عن نظام ابيه الم يكن اكثر سوادا واكثر حلكة .
ليس امام السيده الحوراني وزملاءها الا الصبر والثبات على مواقفهم وكل المخلصين من ابناء سوريه سيكونون من ورائهم ومعهم يؤيدوهم ويؤازروهم للتخلص من الواقع المرير الذي يعاني منه السوريون.

كل الشعوب مرت بتلك ا لتجربه حتى نالت حريتها من جلاديها ولن نكون نحن ااستثناء

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>