عناصر الامن السوري يعتدون على امرأه

في حادثة وحشية وبشعه اعتدى عناصر الامن السوري قبل اسبوع من اليوم على امراه ناشطه مقيمه في سوريه وتملك شجاعة نادره في فضح جرائم النظام البعثي البوليسي الاجرامي القمعي التعسفي الوقح السافل نظام بشار الاسد ، وهي السيده ركانه حمور حيث اعتدوا عليها امام اولادها وفي وضح النهار وتحرشوا بها بشكل وقح ومسف كما روت بعد ان تركوها بعد التحقيق معها في احدى فروع الامن حول نشاطاتها وموقعها على الانترنت .

انها صورة ذلك النظام الباغي التى تتكرر ضد كل من يتجرأ وينتقد ذلك النظام او يتعرض ليساساته البشعه من الرجال الذين يساقون بشل منتظم الى محاكمات صوريه امام قضاء هزيل اخر شيء يعرفه الحق والعدل والاخلاق ، ولكن ان يصل الامر الى الاعتداء السافر على امراة واهانتها امام الناس والتطاول على عرضها وشرفها امام الناس ، انه امر لا يجب السكوت عنه ابدا وعلى الجميع فضحه للعام باسره .

وهنا علينا جميعا ان نتصور ما يمكن ان يقدم عليه هؤلاء الاوغاد الذين ليس لديهم اي خط احمر من رادع اخلاقي يمنعهم من الاعتداء على حرمة امراه ، ومثل هذا الامر لا يمكن ان يحصل ابدا الا عند البعثيين .

انها صرخة للتضامن مع تلك المراة الشجاعه فعلا والتى لم يصل احد من النساء السوريات في الوقت الحالي الى ما وصلت اليه من تحد امام جبروت اجهزة الامن . انها دعوه للصرخه بوجه اولئك المجرمين الاوغاد ليتوقفوا عن تلك الممارسات الفظيعه بحق الشعب السوري المسكين .

ان ما اقدمت عليه تلك المراة المناضله يستحق التقدير والاعتزاز التاييد لانها بصراحة تقاوم اعتى اجهزة الامن في العام باظافراها الناعمه ، وتبصق على وجوههم المنتنه بعناد وتعطي مثلا حيا للنساء المقاومات للبغي والظلم البعثيين . وان مساندتها وتاييدها في الاعلام سوف يساعد في كسر جدار الخوف المطبق على صدور السوريين .

انها دعوة للتضامن معها ودفع الظلم عنها ، واعتبارها كانها اخت لكل مواطن سوري شريف تعرضت للاعتداء من قبل الاوباش . ولا ان يكون لتلك الحادثه ما وراءها من تداعيات .

علي الاحمد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>