لمحه عن حالات الفصل من جماعة الاخوان السوريين

هذه لمحه موجزه عن بعض حالات الفصل السابقه التى عمد اليها القائمون على امور جماعة الاخوان السوريين خلال الفترات السابقه ضد اي راي يخالف توجههم الاني من اعضاء الاخوان .

من ابرز حالات الفصل التى حصلت خلال العشرين سنه الماضيه كانت حالة فصل الاخ الكريم عدنان سعد الدين وهو من كبار رجال الاخوان السوريين ومن مؤسسي التنظيم العالمي للاخوان المسلمين ، حيث تم فصله من التنظيم بدون ان توجه اليه كلمه واحده او سؤال ، وتم تجاهل ونسيان كل ما قدمه الاخ ابي عامر للجماعه في لمحة عين ، وتم ايداعه الى التقاعد القسري في بيته لفتره تزيد عن عشر سنوات ثم عمدت قيادة الجماعه مؤخرا الى اعادة الصلات معه والتودد اليه بعد ان شعروا بخطئهم الجسيم في تعاملهم مع الاخ عدنان سعد الدين واقصائهم له كل تلك المده الماضيه واعادوا له اعتباره ووضعه الذي يستحقه ، ومن الجدير بذكره هنا ان الاخ فاتح الراوي الذي ابلغني قرار الفصل بحقي مؤخرا قال لي في معرض تبليغه للفصل قال لي ما معناه : ما بامكانك ان تعمل اذا كان من هو اكبر منك لم يتمكن من فعل اي شيء فمن انت اذا ما قارناك بمن هو اكبر منك واطول منك باعا ) طبعا اغلب الظن انه كان يقصد الاخ عدنان سعد الدين ويلمح الى ما تصرفوا معه من اسلوب مخجل لا يليق باصغر اخ في الجماعه ولكنهم ، وربما كان المراقب العام الحالي من زعماء المجموعه التى قامت ودعمت فصل الاخ ابي عامر ، اقول ربما ، يشعرون بالفخر والاعتزاز لانهم يستطيعون بجرة قلم ان يعدموا اي اخ يريدون بقرار مجحف جائر يودعوه للنسيان والقبر في الحياة ويصدرون عليه حكما بالاعدام لانه ببساطه يخالف توجهاتهم .

ومن تلك الحالات ايضا حالة فصل شيخ الجماعه السوريه الشيخ سعيد حوى وكيف تجر أت قيادة الجماعه على فصل رمز كبير من رموزها وكيف هو شعورهم الان عندما اقدموا على فصل ذلك الرمز والقائد الكبير من قادة الاخوان في سوريا لانهم ببساطه لم يستطيعوا ان يتفاهموا معه لذلك استخدموا سلاحهم الفعال في قصم كل من يخالفهم ، اليسوا ( مخولين ) باعدام اي راي معارض لهم ؟ انتهى الامر فليعدموه كائنا من كان بغض النظر عن موقعه او ماضيه او تضحياته المهم الا يبقى هناك من يقول لا .

ومن تلك الحالات الاليمه ايضا فصل كل من الاخ ابي بدر من مركز ادلب والاخ ابي عمر الزعيم من مركز حلب والاخ ابي سراقه من حمص مع مجموعه من الاخوه كانوا يعيشون في بغداد ، والمؤلم في حالة هؤلاء انه صدر حكم اخر بحق كل من يتكلم معهم وذلك بفصله من الجماعه لسته شهور ، والاسؤا من ذلك انهم قدموا اسماءهم للمخابرات الاردنيه لمنعهم من دخول الاردن ، تخيلوا كيف يفعلون باخوتهم وابنائهم حيث ان الاردن للكثيرين مثل رئة التنفس لانهم ممنوعون من العوده الى بلاده ومع ذلك تقوم قيادة الاخوان بمنعهم من دخول الاردن ، تخيلوا ايها الاخوه ان الاخ الذي يعيش في بغداد في التسعينات بعيدا عن اهله في ظروف بالغة القساوه ، ثم تاتي قيادة الجماعه لتمنع اي احد ان يكلمهم ولماذا ؟ لانهم يخالفونهم في التوجه وفي التفكير وهذا ممنوع تماما عند الاخوان السوريين على ما يبدو .

ومن اسؤا الحالات على الاطلاق ما حصل لاخ من مركز حماه كان يعيش في بغداد حيث طلبت قيادةالجماعه من الامن العراقي ان يلقوه على الحدود السوريه العراقيه مرتين ، تخيلوا كيف حكموا عليه بالاعدام بتسليمه الى السوريين لكي يقتلوه في السجن او بحسب قانون الاعدام ضد اي فرد من الاخوان ، القاه الامن العراقي على الحدود مرتين ولكنه تمكن من الافلات عبر الصحراء وانقذه الله تعالى وهو يعيش اليوم في عمان ، هل تتخيلوا مثل ذلك التصرف ؟ لماذا يرفض الاخوان اذا القانون 49 في سوريا ؟ الا ينفذوه هم ضد من يعارضهم من ابناهم ؟

ويجدر بالذكر هنا ان السيد البيانوني وفي اكثر من تصريح اعلامي اشتكى من ان النظام السوري يعامل الاخوان وابناءهم واحفادهم بنفس الطريقه مع ان الابناء والاحفاد ولدوا خارج سوريا وليس لهم اي ذنب ومع ذلك حرمهم النظام من الوثائق وعاملهم بنفس معاملة ابائهم ومن عاد منهم الى سوريا دخل السجن فورا ، وهذا صحيح طبعا ولكن لننظر الا يفعل ذلك السيد اليبانوني مع من يخالفوه في الراي ؟ اي من يعارضوه ؟ الا يعامل السيد البيانوني ابناء من يعارضه بنفس الطريقه ؟ تاملوا ما يفعله معي مثلا للتدليل على ذلك حيث تم شط

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>