شعب لا يهاب الموت … تكتب له الحريه
أثبت الشعب السوري خلال هذا الشهر أنه شعب حر أبيّ عملاق ، لا يهاب الموت ولا يعرف الإستكانه . صبر عشرات السنين ووضع على الجرح ملح وسكت لان الظروف لم تكن تسمح له أن يقف كما يقف اليوم ، فرصة تاريخية لاحت له فاستغلها أحسن إستغلال ووثب في وجه البغاة : الشعب يريد إسقاط النظام .
بإصرار وبعناد نادرين يقف مكشوف الصدر أمام المسلحين المدججين ، يمارسون عليه السادية البغيضه ، يقيدون الرجال ويسوقوهم الى المعتقلات كما كان يفعل الطليان بالشعب الليبي إبان ثورة التحرير المجيده ، يدوسون على رؤوسهم بالنعال ، وفي اليوم التالي تنطلق الحرائر لتفك أسر الرجال والشباب والاطفال معصوبي الاعين مكسري الارجل ومشوهين ، ولكنهم يستمرون ويثابرون في الغد لإيقاد شمعة جديده للحريه . إنه شعب الابطال يقدم كل يوم عشرات القرابين من خيرة أبنائه في تلبيسه وحوارن البطله وحمص الابيه الصابره المتحديه ، تخرج عن بكرة أبيها لتشييع أبنائها وللاستعداد ليوم جديد حافل بالامل والعطاء والبذل والتضحيه في سبيل الله وتحرير الانسان .
لن نبخس من حق إخواننا الذين سبقونا في الثورات ، ولكن الحقيقه تقال أن الليبيين فقط كانوا الاكثر تضحية وعطاء من دمائهم ، ويليهم السوريون الذي قدموا لحد الان مئات الابطال بين شهيد وجريح ومفقود .
إنها ثورة الابطال سيخلدها التاريخ في أوسع صفحاته ، ثورة المحرومين والمقهورين والمعذبين في وجه جلاديهم ، ثورة الضعفاء وثورة المثقفين والجامعيين ، وثورة الكادحين الذين أعياهم الركض وراء رغيف الخبز الحلال .
سوريه تنتصر .. تتحرر .. تفك قيودها … تحطم الاصفاد لتفتح عصرا جديدا لأبنائها ، عصر الامل بالغد القريب القريب ، الخالي من الظلم والبطش ، والمفعم بالحرية والحب . سوريه الى الامام .
علي الاحمد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>