اقلام موظف شركة الكهرباء تنظلق

انظلقت الاقلام الماجوره لموظف الكهرباء الذليل البيانوني ،المرشح الرئاسي السابق مؤمن كويفاتيه وغيره من ابناء مدينة حلب الذين ناسف اشد الاسف ان يتحولوا الى لوبي دكتاتوري في صفوف الاخوان ، فقد حجبوا عني نشرتهم القيمه – يا بلادي – التى تضع شعارها قلعة حلب ، رمزا من رموز تسلطهم على رقابنا كما تسلط علينا العلويين تماما لعقود وعقود لاننا نستحق ذلك بسبب تفككنا وتشرذمنا وكرهنا لبعضنا البعض .

انطلقت اقلامهم تسيل دفاعا عن اباطرة الاخوان الدكتاتوريين ، فاروق بطل والبيانوني الذين اختطفوا تلك الدعوة المباركه التى روت ارض سوريه بالدماء ليودعوها في حساباتهم الشخصية الضيقه ، وغيرهم ممن تربعوا على صدورنا يذيقونا طعم الظلم باسم الاسلام والعصبيه الاقليميه النتنه باسم الدين .

ولو انهم كانوا رجالا ولهم شوارب في وجوههم لما منعوني من الرد عليهم اولئك الاقزام ، ولكنهم مثل كل الانظمة الدكتاتوريه فان القمع واسكات الاصوات هو وسيلتهم ، والعيب كل العيب على ابي سنان مدير المجموعه المذكوره ان ينتصر لكونه حليبا فيصبح قامعا ومخرسا للاصوات .

لن نعدم الوسيلة التى نرد فيها على تلك الاقلام المأجوره التى تدافع عن ظالم شهد الجميع بانه دكتاتور لا مثيل له ، ولقبوه بالجمل لانه اشد من يحمل الحقد .

ساظل شوكة في حلوقكم ايها الاوباش وساظل افضحكم الى ان اموت ، وسأفقأ عيونكم كل يوم حتى ترجعوا عن درب الضلال الذي سلكه البعثيون من قبلكم .

طبعا يزعجكم ان ينفضح كبيركم ، وطبيعي ان تدافعوا عنه لانه ولي نعمتكم ، ولان العنصرية تجري في دمائكم مجرى الدم في العروق .

اما اني اغلظت عليهم في الحديث لاني وجدت شيئا لم اكن في حياتي اتوقعه ، شيوخ طاعنين في السن امضوا اعمارهم في الغربه يقاومون البغي والظلم ولكنهم يمارسون الظلم في اول فرصة تتاح لهم ، ويمثلون ويدجلون ويقلبون الحق باطلا والباطل حقا ، ماذا تتوقع عندما تعرف ذلك وتدركه وتحسه ؟ كل انسان يمكن ان يخطأ والمراقب العام اخطأ ووقع في معصية شرعيه تمنعه من الاستمرار في منصبه حسب النظام الداخلي فليخرج بريح طيبه ولا ينكر ما فعله وهو بن السبعين ويكذب في امر شهد عليه اكثر من عشرة من الاخوان .

ماذا تتوقع عندما تدرك ان تلك الجماعة الراشده تتحول الى كيان يقمع ويخرس الاصوات ؟وهي اصلا تعاني من القمع وتخريس الاصوات ؟ ماذا تتوقع مثلا اذا رايت من يكافح الفساد هو فاسد اصلا ؟ ماذا تتوقع عندما تعرف كل هذا الدجل والتزييف باسم الدين ؟ ليس كثيرا ابدا عندها لو انفجرت غيظا في وجوه هؤلاء الدجالين .

هل تتوقع ان الاخوان في اليمن والاردن وغيرها لو يتاح لهم المجال ويحسون بالامان من رفع الغطاء الامني او ان يحاربوا في لقمة عيشهم الا ان يقولوا اكثر مما قلته واكثر ؟

اكتب ما شئت يا كويفاتيه ودافع عن الطغاة اصحاب الذقون والكروش الكبيره ولكننا منذ اليوم اعداؤكم رقم واحد ، سنحاربكم قبل البعثيين بكل الوسائل لانكم ظالمون مفترون طغاة .

لا فرق بين ظالم بعثي وظالم اخواني ، بين سارق بعثي وسارق اخواني ، بين متجبر بلحية ومتجبر بدون لحيه ، لان من يحارب الفساد فلا بد ان يحاربه عند الجميع اما ان ينتقد البعثيين ويسكت عن الاخوان فهذا هو عين الظلم ، اكتب ما شئت ودافع عن اربابك الظالمين والله مطلع علينا جميعا وسيحق الحق ولو بعد حين .

اما عن تخلي المراقب العام عن منصبه ليفسح لاخوانه فهو كذب ودجل وافتراء ، لانه لو كان يريد ذلك اما اصر على ان ينتخب مره اخرى قبل عامين ، ولكان تفرغ لتاليف الكتب لتستفيد الاجيال من تجربته الخالده في الظلم ، ولكنه اذا تر
ك فعلا –اشك في ذلك – فسيترك بسسب انكشافه وانفضاحه وتعريته اما الناس ظالما متكبرا متجبرا مغرورا يقدم نفسه للناس بغير صورته الحقيقه البشعه ، لان تمثيله انكشف واصبح عبأ على الاخوان ، لان من يكرهوه اكثر ممن يحبوه بكثير ولكنهم لا حول لهم ولا طول امام طغيانه ، لانهم في ظروف لا تسمح لهم ان يواجهوه وهو المدعوم من لوبي صاحب اليد الشلاء اشل الله قلبه.

اكتبوا ما شئتم ولكن التاريخ والاجيال القادمه ستلعن كل من فرط وضيع وقصر في حق هذه الجماعه وما قدمته من تضحيات ، نافقوا ما شئتم ولكن اعلموا ان كلامكم مسجل عليهم .

علي الاحمد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>